thelife

thelife

livelife lovelife
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بالاعضاء والزوار
ترقبوااااااااااااااا : احسن عضو ,احسن قسم,احسن مشرف؟
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 ...أوراق النبات مجمعات صناعية لإنتاج الطاقة...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رودى رودى
مدير
مدير
avatar

الجدي عدد المساهمات : 184
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 23/12/1998
تاريخ التسجيل : 01/07/2009
العمر : 18
الموقع : thelife.own0.com

مُساهمةموضوع: ...أوراق النبات مجمعات صناعية لإنتاج الطاقة...   الأحد يوليو 05, 2009 5:16 am

بسم اللله الرحمن الرحيم


آيات أبهرت العلماء
أوراق النبات مجمعات صناعية لإنتاج الطاقة

350 ألف نوع في العالم




اتجه العلماء مؤخرا إلى استخدام النباتات في إنتاج الوقود الحيوي مما تسبب في أزمة الغذاء العالمية وارتفاع الأسعار في أسواق السلع.. والحقيقة أنه كانت وراء ذلك أو قبله أسرار عجيبة من قدرة الخالق سبحانه وتعالى توصل إليها الباحثون.. ومن هذه الأسرار ما تحتويه أوراق النباتات من قدرة على إنتاج الطاقة بما لا يستطيع العقل البشري استيعابه بسهولة.



ويؤكد العلماء أن أوراق النبات هي أعجب وأصغر وأدق مجمع لمصانع وإنتاج الطاقة. وقد ظلت سرا مكنونا عن الناس ملايين السنين تعمل في هدوء وسرية إلى أن تم اكتشاف دقتها المدهشة وتكوينها المعجز.



وهنا يتنبه العلماء إلى قول الله تعالى: “وهو الذي أنزل من السماء ماءً فأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضراً نخرج منه حباً متراكباً ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبهاً وغير متشابه انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون” (الأنعام: 99).



مراحل المملكة النباتية



والآية تشرح المراحل المختلفة في حياة المملكة النباتية وتقدم المنهج المتكامل للزراعة، فعند نزول الماء على الأرض يحدث العديد من التغيرات الفيزيقية والكيماوية، مما يؤدي إلى الإنبات. ثم النمو ويتكون “اليخضور” أو “الكلوروفيل” وهي المادة الخضراء التي يقوم النبات فيها بتحويل الضوء إلى طاقة كيماوية مخزنة داخله. وهذه العملية تبدو بسيطة ظاهريا. لكنها شديدة التعقيد، فعندما تشرق الشمس على الأوراق الخضراء يتحول ثاني أكسيد الكربون والماء إلى سكر وأوكسجين وكربوهيدرات.



ويذهب العلماء إلى أن الإنبات من أهم العمليات الحيوية التي تتم على سطح الكرة الأرضية وهو من دلائل القدرة الإلهية في الكون. ولولا الإنبات ما كان في الدنيا نبات، ولولا النبات ما كان على الأرض “يخضور”، ولولا “اليخضور” ما كانت على الأرض حياة، وهنا يأتي إعجاز آخر في قوله الله تعالى: “فلينظر الإنسان إلى طعامه، أنا صببنا الماء صباً، ثم شققنا الأرض شقاً، فأنبتنا فيها حباً، وعنباً وقضباً، وزيتوناً ونخلاً، وحدائق غلباً، وفاكهةً وأباً، متاعاً لكم ولأنعامكم” (عبس 24 32).



الورقة العجيبة



وتكون ورقة النبات مجمعا صناعيا عظيما، يتألف من وحدات صغيرة تقوم بإنتاج الطاقة وتخزينها. ويعتبرها العلماء والمتخصصون أقدم مفاعلات ذرية أرضية عرفتها البشرية. فهي تشطر الماء وتستخدم منه الهيدروجين وتطلق الأكسجين وتشطر ثاني أكسيد الكربون وتستخدم الكربون وتطلق الأوكسجين أيضا، وتحول الطاقة الشمسية إلى طاقة كيميائية مخزنة.



وقد ضرب الله سبحانه وتعالى لنا في الآيات السابقات من نماذج النباتات ما شمل الحبوب والأعناب والعلف الرطب للبهائم والتبن الجاف والزيتون والنخيل والحدائق المتلفة الأشجار وأشجار الفاكهة والكلأ والمرعى، وهذه النماذج تكاد تغطي كل ما يحتاج إليه الإنسان والأنعام وكل كائن حي على وجه الأرض.



واحتوت الآيات على صنوف النبات المهمة من الناحية الاقتصادية وهو مصدر الفيتامينات اللازمة للكائنات الحية. وقدر الله سبحانه وتعالى أن يعتمد الناس والحيوانات في غذائهم على ما ينتجه النبات في مصانعه الخضراء، ويخرج النبات بأمر ربه عند بداية نموه ما تسمى “البلاستيدات الخضراء” التي تحتوي على “الكلوروفيل” الذي عبر عنه القرآن “بالخضر” حيث يقوم بالاستفادة من الطاقة الضوئية ويحولها إلى طاقة كيميائية ينتج عنها تكوين الحبوب والثمار المختلفة وسائر أجزاء النبات.



وقد أنزل الله سبحانه وتعالى الماء من السماء فأخرج به نبات كل شيء وأخرج من النبات هذه المصانع الخضراء التي تخرج منها المواد الغذائية التي تتكون منها الحبوب والثمار وسائر أجزاء النبات، لكن هذه الحقيقة جهلتها البشرية، ولم نعرفها إلا بعد بحوث استغرقت أكثر من ثلاثمائة سنة، حيث أجرى علماء وظائف الأعضاء أبحاثا وتجارب كثيرة لمعرفة عملية البناء الضوئي، واكتشفوا أن المادة الخضراء (الخضر) هي التي تقوم بامتصاص الطاقة الضوئية وتحويلها إلى طاقة كيماوية ينتج عنها تكوين الثمار، وهذه العملية كانت سرا مجهولا يختفي في أعماق “البلاستيدة” الخضراء التي لا ترى بالعين المجردة.



المادة الخضراء



وذكر المادة الخضراء في الآيات الكريمة يدل على أنها، كما أثبت العلماء، صاحبة الدور الرئيسي في تكوين وإنتاج الحبوب والثمار وسائر الأشجار والزراعات ومن عظمة القرآن الكريم أن يذكر الحقيقة وأن يأخذ بأيدي الناس للوقوف على أول الطريق لمن أراد أن يعرف السر فيقول: “انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه”، فهو يوجه النظر إلى بداية التكوين إلى أن تنضج الثمار.

لكن الإنسان الذي يخرج عن منهج الله، انحرف عن طريق الهداية وبدأ يستغل هذه النعمة الكبرى في غير ما خلقها، وحولها من طعام للبشر والطير والحيوان إلى إنتاج الطاقة، وتسبب بنو البشر في أزمة الغذاء العالمية.



وهذا يحتم العودة إلى فطرة الله



التي فطر الناس عليها وقدر للأشياء أقدارها.



فهذه النباتات تمد الإنسان بالطعام والكساء والمأوى، والأدوية وتؤدي دورا مهما في الطبيعة فهي تنمو باستخدام الطاقة الشمسية وثاني أكسيد الكربون من الهواء والماء والأملاح المعدنية من التربة، وتؤدي دورا مهما في المحافظة على الموارد الطبيعية وحماية التربة والماء والحياة الفطرية.



وتتباين النباتات كثيرا في الحجم والشكل، حيث تتراوح بين الأشجار الطويلة الضخمة والحزازيات الصغيرة جدا، وينمو في العالم أكثر من 350 ألف نوع من النباتات، تنطق بدلائل القدرة الإلهية، بما أودعه الله فيها من إمكانات تجعلها تتلاءم مع مختلف الظروف البيئية،

ومن عجائب التنوع في عالم النبات ذلك النوع الذي يسميه العلماء “النباتات آكلة اللحوم” وهي تنمو في أرض قليلة المواد العضوية فتصطاد ما يقع على أوراقها من حشرات تتحلل ويستفيد منها النبات، وهناك أكثر من 50 نوعا من هذه النباتات المفترسة في مختلف أنحاء العالم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
...أوراق النبات مجمعات صناعية لإنتاج الطاقة...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
thelife :: العلوم :: النباتات-
انتقل الى: